منتديات كونان

المتحري كونان

alqanaas2009@hotmail.com تعرفو معنا على ايميل المدير العام

    حصريا خطبة الجمعة بتاريخ 2-7-2010 بعنوان "سبحان الله"

    شاطر
    avatar
    The Gladiator
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد المساهمات : 28
    القضايا : 82
    تاريخ التسجيل : 04/08/2010
    العمر : 20
    المزاج : كوووووووووووول

    حصريا خطبة الجمعة بتاريخ 2-7-2010 بعنوان "سبحان الله"

    مُساهمة من طرف The Gladiator في الأربعاء أغسطس 04, 2010 6:14 pm



    المكان مسجد التقوى بالقاهرة
    الشيخ : خالد ابو عبد الرحمن
    الخطبة بعنوان : سبحان الله

    هيا نسير معها

    [center]أن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا إنه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه بلغ الرسالة وأدى الأمانه ونصح الأمة وكشف الله عز وجل به الغمة وتركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك

    اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وبعد

    الله تعالى يقول وهو أصدق القائلين ومن أصدق من الله قيلا لا أحد ومن أصدق من الله حديثا لا أحد يقول الله

    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَاتَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون"، وقال "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِيخَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءا وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً"،وقال "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاًعَظِيماً"

    لا شك إن اصدق الحديث كتاب الله وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة لا أصل لها فى كتاب الله ولا فى سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ولا فى هدى أصحابه رضوان الله عليهم أجمعين لا شك إن الخارج عن هذه هى التى بدعة والتى هى فى النار وهى التى عبر عنها النبى صلى الله عليه وسلم بشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة ،والضلالة هى التى يتبعها الانسان بدون أصل لها لا فى كتاب ولا فى سنة ولا فى فعل أصحاب النبى وإن لم يكن لهذه البدعة أصل إذا فهى الضلالة وهى التى فى النار هى التى عبر عنها النبى صلى الله عليه وسلم بهذه الجملة لأنه قال فى حق أصحابه أصحابى كالنجوم بأيهم إقتديتم إهتديتم الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: صفة الفتوى - خلاصة حكم المحدث: باطل وما زال الحديث مستمرا عن التقوى ولكن مع مراعاة الزمن والمناسبة لأن الأيام تمر والمناسبات على المرء المسلم تتوالى صغيرا كان أو كبيرا.

    منذ أيام وبعد أيام ونحن في يوم ذا فى المناسبات على الفرد تترا ما بين رجب وإقبال على شعبان وبعد ذلك نسئل الله عز وجل أن يبلغنا رمضان ،إذا فمن التقوى إلى حديث المناسبة نعم وهل نترك التقوى جانبا لا إنها لب حديثنا مع الحديث عن المناسبة أيضا فما من إذاعة مرئية أو مسموعة إلا وتتحدث وتأخذ جانبا من جوانب الإسراء والمعراج لتتحدث فيه فمنهم من يقصها كقصة بها يستلذ لأنها أحداث عظيمة حدثت لشخص عظيم ومنهم من يسرد بعضها ليتفهم ومنهم من يسرد منها ولو جزءً يسيراً يحلله ليتعلم.

    وها نحن مع هذه الحادثة نتعلم منها درساً فى التقوى والتقوى بمفهومها اللغوى أن تجعل بينك وبين عذاب الله وقاية حاجزا وساترا وأهم حاجز بينك وبين النار هو الإيمان وإيمانك هذا لن يكون صحيحا إلا باتباع القرآن والسنة وفعل الصحابة رضوان الله عليهم لذا من ينظر فى مؤلفات المحدثين مثلا كالإمام البخارى يجد عجبا فى تصنيفه للكتاب فأول ما بدء به فى كتابه كتاب بدء الوحى وآخر باب في كتابه هو لا إله إلا الله ،وكأنه يقول عمليا لكل مسلم يقرأ حديث النبى صلى الله عليه وسلم فى كتابه صحيح البخارى الذى هو أصح كتاب بعد كتاب الله عز وجل بإجماع الأمة الإسلامية الذين هم على طريقة أهل السنة والحديث بدأه بالوحى وختمه بلا إله إلا الله لأن من يبدأ حياته بناء على قال الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا فعل صحابة النبى رضوان الله عليهم أجمعين لابد أن يختم له بلا إله إلا الله، فمن منا لا يرجوا أن تكون هذه خاتمته لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    هيا بنا إلى هذه الحادثة لنتلمس هذا الدرس من دروس التقوى درس عملي فى الإيمان "تطبيقى" وإن كان يمر على الاذهان كثيرا إلا أنّا سنقف معه وقفة لطيفة يسيرة نجتهد فيها سوياً لنوضح كيف يكون الإيمان عمليا حتى نكون من المتقين ،حتى نتأهل لأن نقدم ولأن نقدُم على شعبان وندعوا الله عز وجل بإخلاص ليبلغنا رمضان لكى نكون من المتقين لأن الله قال في آيات الصيام يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لماذا لعلكم تتقون فالغاية أن نكون جميعا من المتقين ؛كيف وهذه حالنا ؟

    هيا إلى كتاب ربنا حينما تحدث عن حادثة الإسراء والمعراج

    فماذا قال فى أول الموضوع بسم الله الرحمن الرحيم "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِلَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِيبَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُالْبَصِيرُ" ، يفتتحها المولى عز وجل بسبحان بهذه اللفظة، سبحان هذه اللفظة نقف أمامها لنتعلم درس اليوم ولن نزيد عليها ويكفينا هذه اللفظة التى إفتتح بها الله هذه الآية إنها مقام تعليم ،لماذا نتعلم لأنى ظالم جائر فالله عز وجل يُعلم الإنسان كيف يكون على أول مرتبة من مراتب العلم إذا عقد، قال الله فاعلم إنه لا إله إلا الله، فهل علمت هذا جيدا- لا- لم تعلمه بعد إستمع معى إلى حديث خلق من خلق الله لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون حينما أمروا بالسجود فسجدوا وعلم آدم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال انبئونى بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ،ماذا قالت الملائكة سبحانك ،"سبحانك" نفس اللفظة "سبحان الذى أسرى" , لا علم لنا فماذا كان يعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فى رحلته وهل كان يعلم ما أعد الله له إنها جائت فى وقت عصيب فى وقت تبعث في نفسه الأمل كما تبعث هذه الحادثة فى نفس كل مسلم مؤمن بالله إذا ألمت به الخطوب أن يقول "سبحانك" لا علم لى إلا ما علمتنى فمن الذى ألم بك ومن الذى وضعك فى مثل هذه الظروف فمن الذى أخذ خديجة ومن الذى أخذ العم ومن الذى أخذ الزوج الحبيب والقلب الطيب والصدر الحنون الذى كان يتكئ عليه كلما إشتدت وطئت قريش على النبى من الذى أخذ هذا السند الذى كان ظهيرا للنبى صلى الله عليه وسلم فى مكة يقولها بصراحة لو وضعوا الشمس فى يميني والقمر فى يسارى على أن أترك هذا الدين لما تركته ،لما قالها أين رصيدها من أين إنه الله عز وجل.

    جائت هذه الحادثة فى هذه الظروف وأمتنا تعيش مثل هذه الظروف بل إن أفرادها فردا فردا يعيشون غربة الدين مع أنفسهم فى عدم فهمهم وإلمامهم بدينهم حقا ،إن هذه تحتاج إلى وقفة يسبح الحق تبارك وتعالى فيها حتى نرجع سويا إلى هذا ولن يستطيع أحد أن يردك إلى المنهج العام إلا إذا لجأت إلى صاحبه جل فى علاه ، قالت الملائكة سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم أم تود أن تقولها يوم لا ينفع مال ولا بنون أتود أن تقولها فى ساعة حسرة وندامة وقد إتخذت من دون الله أولياء، يسجل الله على أهل المحشر وعلى من يساقون إلى جهنم "وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيل"َ،أتدرون ماذا قالوا قالوا " سُبْحَانَكَ" ماذا قالوا سبحانك فى وقت علموا فيه حق التنزيه حق التقديس حق الذكر سبحانك ،ولكن لا ساعة مندم ها هيا أمامك الآية تتلى ليل نهار سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله ،وما وقفت أمام سبحان ، نقف أمامها لحظة لتقرأها مع نبى الله عز وجل ذا النون وهو يقولها متضرعا قارناً هذه اللفظة بشهادة التوحيد يا الله نبى كريم وهو فى ظلمات "وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ " ،لم يتكلم لم يهمس والله سميع قريب أقرب إلينا من حبل الوريد ولكن نادى لماذا نادى لأنه ظالم وحسنات الأبرار سيئات المقريبن وليس الظلم كما تظن –لا- اسمع هذه الاية وتدبر فيها وقارن أنت أم هذا قال "لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ"

    لحظات إيمانية تارة منها تتعلم وتارة منها تتعلم كيف تستقبل حتى لا تأتى ساعة لا تستطيع فيها أن تتكلم، يساق هذا إلى الجنة ويساق هذا إلى النار وقل ما شئت فإنك فى دار الجزاء ساعتها لا في دار العمل ، أما أنت الآن فى دار العمل لا فى دار الجزاء فهل تذكرت هذه اللحظات

    هذا كتاب ربنا فيه لمحات لهذه اللفظة فكيف في حال الحادثة ذاتها ألا تستطيع أن تقول بعد هذه الكلمات الوجيزة مع كلام الله عز وجل أن تقف امام الصديق بعد إذ سمعت كثيرا ومرارا وعلمت إنه هو الوحيد الذى كان يقول للنبى صلى الله عليه وسلم حينما خُبر صدقت ماذا تقول بعد هذه التطوافة مع "سبحانك" أمام إيمان هذا الرجل لن تستطيع إلا أن تقول سبحان الله لماذا كيف ثبت الله قلبه سبحان الله كيف أجرى على لسانه المنطق ليرد عليهم الحجة بالحجة تخيل لو أن النبى صلى الله عليه وسلم بين ظهرانينا الآن( أى حى) وقال ذهبت إلى المسجد الأقصى وعدت أكان أحد يصدقه ؟ نعم سيصدقه الجميع لما ؟ لأن الأسباب التى بيننا فى هذه الأيام تستطيع أن تذهب بك إلى أكثر من هذا بل حتى عروجه ولكن كيف فى وقت لم يكن فيه إلا الحصان والجمل ،كيف ألهم الله الصديق أن يقول لهم مبينا لهم بالمنطق العقلى البحت (إن كنت أصدقه فى خبر يأتيه من السماء فكيف لا أصدقه فى خبر الأرض ) منطق عقلى بحت وقياس عقلى أيضا بحت إن كنتم تستعجبون من تصديقي فقد صدقته فى أبعد من ذلك ، أيهما أقرب إلى المنطق المسجد الأقصى أم السماء فعلى هذه الحجة ومن ألهمه إياها ،لن تستطيع إلا أن تقول "سبحانك" لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم فكيف لشبوهات ترد على القلوب وعلى الأسماع وعلى العقول لا نستطيع أمامها ردا ولا جوابا إلا بقوله سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم

    ..

    قال الله "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِلَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِيبَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُالْبَصِيرُ" سبحانك ولا تقال إلا لك.

    كيف ذلك نعم اسمع معى فيما ورد في صحيح الأثر عن النبى صلى الله عليه وسلم وفى صحيح أذكار الصباح والمساء ماذا تقول سبحان الله وبحمده مائة مرة لماذا ترسيخ تكرار، نعم تكرار ، لماذا تكرار لأنى ظالم جائر ظالم، نعم ظالم كيف تظلم؟ أول ظلم أن تظلم أنت نفسك فلا تعلم قدرك ولا تعلم قدر الخالق جل وعلا فترددها فى اليوم مائة مرة فى الصباح مائة فى المساء مائة لتعلم حجمك وقدرك وقوتك أمام قدر وقوة العليم فقط في هذه –لا- بل فى صحيح الأثر وأذكار الصلاة أيضا ماذا تقول فى الركوع سبحان ربى العظيم ثلاث مرات- لا وبصيغة أخرى سبوح قدوس رب الملائكة والروح فلعلك تكون غافلا بعد مائة مرة وفى الركوع أكون غافلا لا بل ستقولها فى السجود أيضا ماذا تقول سبحان ربى الأعلى ثلاث مرات ،ما هذه الغفلة ؟ ما هذا التكرار؟ ما هذه التذكرة ؟ إنها في الفروض ناهيك عن النوافل إلى هذا الحد الأمر أعجب مما تتصور وتتخيل فماذا ستقول لن تستطيع إلا أن تقول سبحان الله.

    والنبى صلى الله عليه وسلم فى أواخر أيامه كما جاء فى صحيح الأثر كان يقرنها بالإستغفار سبحانك اللهم وبحمدك ربنا اغفر لى ما هذا فقط لا قلب معى أذكارا ستجد نفسك أمام كم من الأذكار رهيب مقرون بتسبيح والتهليل والحمد كمثل سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر لماذا هذا التكرار لأنى ظالم لنفسى لا أعلم قدرها من أتيت بهذا يا رجل اسمع معى "إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِوَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَاالْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولا" ًفأول الظلم إنك لا تضيع نفسك فى غير موضعها وأما الجهل "وَاللهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ"إذا فأنا وأنت بل بنى آدم على وجه العموم لهاتين الصفتين موصوفين ولا خلاص من الظلم ولا خلاص من الجهل إلا بالرجوع إلى الهدى من قرآن وسنة وتوضيح من فعل الصحابة الكرام فإذا وقفت أمام هذا وذاك فأول ما تتعلمه هو لا إله إلا الله حتى تستطيع أن تقول سبحان الله إنك ترددها فى الفروض وفى النوافل تسبحه وتحمده على ماذا على أشياء قالها لك فى جملة مفيدة "وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَنَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ"فكيف بك حينما تقف أمام الحق تبارك وتعالى وقد سجلت وسجل الملكين بل أحدهما عليك قولك سبحان الله كيف ستجدها إذا قلتها بقلب خالص مع إيمان صادق كيف سيكون حالك كيف ستكون كيف سيكون بعدها نظرتك إلى النبى صلى الله عليه وسلم وإلى سنته وإلى القرآن الكريم وإلى النهج العظيم الذى تغفل عنه وتنام يا نائم استيقظ

    سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر علم قدرها النبى صلى الله عليه وسلم فمن أجلها كانت تتورم قدماه علم قدرها الصحابة فساسو وأصبحوا أسياداً لهذه الدنيا كيف بك وخالد بن الوليد والصديق و عمر أحدهما يقول عنه عقمت أرحام النساء عن أن تلد مثل خالد بن الوليد فمن خالد هذا ،فمن عمر بن الخطاب هذا ،من سعد بن أبى وقاص هذا من ومن ومن ،بل من بلال ومن مصعب كل هؤلاء بما سادوا بما عزوا بما أستطاعوا ان يسودوا.

    بل إن أردت أن تعرف قدرها فقل لى لماذا عاند أبا جهل رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه كان أعلم الناس بحق لا إله إلا الله ،لماذا كذلك عاند أبا لهب النبى لنفس السبب وإذا أردت فإرجع إلى صحيح السيرة عندما كانوا يختلفون إلى بيت النبى ليلاً صلى الله عليه وسلم يسمعون كلام الله فيجمعهم الطريق عمداكل واحد يذهب خلثة فيتواعد بعد أول ليلة إلتقوا فيها إلا ذهاب فيذهب كل واحد فى الليلة التالية من وراء أخيه فيجمعهم الطريق ثانية وثالثة فمن الذى ذهب بهم إلى هناك روعة الحق

    فلا تستطيع إلا أن تقول سبحان الله سبحان الله سبحانه الله




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 5:40 pm